السياق الاستراتيجي

من الجدير بالذكر بأن أبوظبي تحتل مركزا من بين الـ 20 مدينة الأكثر أمانا في العالم وأنه منذ تأسيسها في عام 1971 لم تتعرض لأي هجمات إرهابية أو أي تهديدات أخرى سواء كانت طبيعية أو من صنع الإنسان حسب ما جاء ذكره في "أجندة السياسة العامة لحكومة أبوظبي".

تعتبر المخاطر والتهديدات المقصودة والغير مقصودة في تزايد مستمر وبشكل ملحوظ في جميع أنحاء العالم، مثل (الهجمات الإرهابية، الحوادث الصناعية، الكوارث الطبيعية والكوارث التكنولوجية وغيرها من الحوادث الأمنية) وذلك نتيجةً للعولمة والتطورات الهائلة والانفتاح في الناحية الاقتصادية والتحرر التجاري والكثافة السكانية وما يصحبها من استثمارات أجنبية ضخمة وتشريعات عقارية متطورة، مما أثر سلبا في القدرة على التنبؤ بمثل هذه الحوادث والتهديدات وجعلها أكثر صعوبةً وتعقيداً، بالإضافة إلى ارتباط البُنى الحيوية واعتمادها على بعضها بشكل متبادل بحيث إذا تعرضت إحداها للضرر أدى ذلك إلى العجز في عمليات المرافق الأخرى بشكل أو بآخر، والتأثير سلبا على الناحية الاقتصادية والاجتماعية والسلامة البيئية.

ومن هنا نستشف أهمية الاستثمار في مجالات الأمن المختلفة واتخاذ تدابير الحماية والأمن اللازمة لتأمين الأشخاص والممتلكات والمنشآت نظرا للحاجة المتزايدة لإنشاء مزيد من البنى الحيوية في العقود القادمة (مثل زيادة الطلب على مصادر الطاقة من النفط والغاز الطبيعي والكهرباء)، حيث يستقطب المجتمع الآمن التوجهات السياحية والاستثمارية العالمية المختلفة في أي بلد كان.

لهذا كان لزاما على جهاز حماية المنشآت الحيوية والسواحل بذل قصارى جهده لتحقيق رؤيته "نحو أمن وطني رائد عالميا" وإنجاز مهمته المتمثلة في "نعمل على تأمين وحماية البنى التحتية الحيوية لضمان الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي لإمارة أبوظبي _ وإن امتدت خارج حدودها_ وفق استراتيجيات أمنية شاملة معززة بأفضل الممارسات العالمية بالتعاون مع شركائنا في القطاعين الحكومي والخاص" مستلهماً في تحقيقها ركائز أجندة السياسة العامة لإمارة أبوظبي، حيث سيوجه الجهاز جهوده لدراسة وحل القضايا الهامة ذات الدور الحيوي في تحقيق رؤيته ومهمته.

وعلى الرغم من حداثة عهد الجهاز إلا أنه وخلال فترة وجيزة قام بتبني بعض أفضل الممارسات والمعايير من مختلف أنحاء العالم ساعياً بذلك إلى عقد مقارنة معيارية لنفسه مع الجهات الأمنية في ذات المجال مثل:

Office of Infrastructure Protection in the U.S. Department of Homeland Security
U.K.'s Centre for the Protection of National Infrastructure
The U.S. Coast Guard, and maritime forces in Singapore and Malaysia


ومن منطلق اعتبار الجهاز الجهة الرئيسية المسؤولة عن حماية وتأمين البُنى التحتية الأساسية والحيوية في إمارة أبوظبي، فإن دور الجهاز يشمل التوجهات الاستراتيجية الرئيسية التالية :

  • تحسين عملية تبادل المعلومات وتحليلها.
  • إدارة المخاطر.
  • توفير برامج تأمين فاعلة وقوية في كافة مرافق البُنى التحتية الحيوية.
  • المساهمة الفاعلة في إدارة الأزمات الشاملة.
  • فرض المزيد من المساءلة من خلال تبني نظام للحوكمة وإدارة الأداء.